الإعلانات التجارية
تابعونا على تويتر follow us in twitterسوق الامارات ،،جديد ومن غير عموله لاول 1000 اعلان
يوتيوب قناة الاطفال قناة يوتيوب متنوعه نرجو الاشتراك

آخر 20 مواضيع


العودة   سوق سيدات الاعمال > الحياه الاجتماعيه وخدمات التدريس والمنزل > الحياه الزوجيه والمشاكل الإجتماعية I المعلمات i > الاطفال والتربيه
التسجيل تعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 01-13-2012   #1
بياناتي
سيدة اعمال مميزة
.
 
الصورة الرمزية اروى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: دارابومتعب
المشاركات: 388
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى اروى
Talking كيفيه ابلاغ الطفل بوفاه احد الوالدين

اتباع الأهل سياسة الكتمان وإخفاء المعلومات عن الطفل
رغبةً منهم في حمايته من الصدمة
قد يسبّب صدمة أقوى فيما بعد عند معرفته الحقيقة
كما أن عدم إطلاع
الطفل بما يحوطه
يحرمه من حقه في معايشة الموقف والشعور بالحزن
كالآخرين من حوله



كيفيه ابلاغ الطفل بوفاه احد الوالدين
عند وفاة أحد الأبوين


تعتبر وفاة أحد الأبوين من الأحداث التي من شأنها أن تؤثّر في حياة الطفل، وهي تشكّل واحدة من أشدّ الأحداث إيلاماً على الطفل والمحيطين به. ولذا، يجب أن يتم التعامل مع هذا الموقف بحذر شديد بصورة تراعي النقاط التالية:

(1) يتم إخبار الطفل في أقرب فرصة بغياب والده أو والدته، وذلك قبل أن يلاحظ غياب المتوفى ويبدأ في السؤال عنه، على أن يتم نقل هذه المعلومة إليه تدريجياً، وبما يتناسب وقدرة الطفل على فهم الموقف.

** يلتصق الطفل في هذه الحالة بأحد المحيطين به الذي يشبه من فقده، كخالته أو جدته وذلك لتعويض فقدانه لأمه، ويقترب من خاله أو عمه أو جده أو صديق والده للتعويض عن فقدان أبيه...
** من الأفضل عدم إخبار الطفل بالتفاصيل التي قد تزرع الرعب في داخله، إنما يفضّل أن يقال إن المتوفى انتقل إلى جوار ربه وهو سعيد هناك ويراقب تصرفاتك الحسنة ويسعد بها، ويطلب منه الدعاء من أجله.
** يجب عدم استبعاد الطفل عن مراسم الجنازة، علماً أن مشاركته تزيد من قدرته على استيعاب الموقف، ليعرف أن هذه هي النهاية ولا يعيش حالة انتظار رجوع المتوفّى التي تزيد من ألمه وألم المحيطين به.

** من الطبيعي أن يشعر الطفل بالخوف والقلق من هذا الخبر، وستدور إثر ذلك في رأسه علامات استفهام كثيرة. ولذا، لا بد أن نتحدّث معه كثيراً ونقنعه بأننا سنموت جميعاً، ونمنحه الفرصة للتعبير عن رأيه والإجابة على تساؤلاته ومناقشة أفكاره، على أن يكون الحوار مناسباً لعمره.


وتحذّر اختصاصية علم النفس
(مي أحمد )

من خطورة إطلاع الطفل على الأخبار السيئة بشكل مفزع، إذ مهما كان هول الخبر فقد تمر المحنة بعد مدّة، وإنما يبقى الخوف والصدمة والذكرى الأليمة في ذاكرة الطفل، وقد لا يستطيع نسيانها بسهولة. وقد تنتابه من جرّاء ذلك حالة من التوتر تتمثّل في سرعة خفقان القلب، والتعرّق الشديد، والدوار، وضيق التنفس، بالإضافة إلى حالات من الغضب الشديد بدون سبب واضح. وقد تظهر أعراض أخرى على الطفل كصعوبات في النوم، فتتخلّل أحلامه كوابيس مفزعة ويصاب بالتبوّل اللاإرادي. وفي هذه الحالة، يمكن الإستعانة بعلاج نفسي لتغيير حالة الطفل وعودته إلى مزاولة الحياة بشكل طبيعي.

وهنا يتوجّب على من تقع عليه مسؤولية إبلاغ الخبر السيئ للطفل أن يراعي السيطرة على أعصابه ومشاعره، مع التزام الهدوء والأخذ في الإعتبار نبرة الصوت وحسن استخدام الألفاظ التي تخفّف من شدّة الموقف.

ومن الطبيعي أن لا يستوعب الأطفال الذين يبلغون العامين أو الثلاثة أعوام من أعمارهم الأخبار السيئة، فيما يتمكّن الأطفال الذين يتجاوزون الخمس سنوات من فهم موقف معيّن بدون أن يدركوا جيداً أبعاده. ولكن الشعور بالحزن أو الخوف أو القلق الذي تعيشه الأسرة ينتقل إلى الصغير مباشرةً. ولذا، يجب عدم الإستغراق في هذه المشاعر والإستسلام لها خصوصاً أمام الطفل، علماً أن أفضل الطرق التي تعين على تجاوز هذه المحنة تتمثّل في العودة السريعة إلى الحياة اليومية وتشجيع الطفل على ممارسة نشاطه الذي اعتاد عليه، والإبتعاد عن توريطه في تحمّل مسؤوليات تمثل له عبئاً جسمانياً ونفسياً زائداً، إنما يمكن إسناد بعض المهام البسيطة التي تناسب عمره وقدراته. ومما
لا شك فيه أن إشراك الطفل في مسيرة الحياة بحلوها ومرها يزيد من قدرته على تحمّل المسؤولية في المستقبل.




أحياناً قد تكون عدم مبالاة الطفل دليلاً على عدم قدرته على التكيف على عكس ما قد يعتقد الكبار. فى الأيام والأسابيع الأولى بعد الوفاة، يجب على الأب أو الأم أو من يقوم برعاية الطفل أن يقوم بمراقبته جيداً لكى يعرف إن كان الطفل قد بدأ التكيف مع الوضع الجديد أم لا. فى أحيان كثيرة ينشغل الأب أو الأم بأحزانه لدرجة أنه لا يستطيع ملاحظة أن الطفل يكتم أحزانه. بعض الأطفال يمتنعون لبعض الوقت عن الكلام عن الأب أو الأم بعد الوفاة.



رغم أن المسألة تأخذ من الطفل وقتاً حتى يتخلص نهائياً من أحزانه، إلا أن الطفل لو لم يجد وسيلة يعبر بها عن الأحزان المكبوتة بداخله، قد يضره ذلك بشدة. كثير من المتخصصين وكثير من الكتب الإرشادية النفسية ترى أن كبت الطفل فوق سن السادسة لأحزانه يمثل خطراً عليه. يجب أن ينتبه دائماً الأب أو الأم أو الشخص المسئول عن رعاية الطفل إلى أى تغير يطرأ على سلوك الطفل ويجب اللجوء إلى استشارة أخصائى إذا حدث ذلك. الأطفال الذين يكبتون أحزانهم قد يتبولون أثناء الليل، يتهتهون فى الكلام، أو قد يصبحون مشاغبين فى البيت أو المدرسة.

قد يؤثر الحزن والأسى على دراسة الطفل وقدرته على الحفظ ويجب أن يراعى مدرسيه فى هذه الحالة ظروفه النفسية. تقول د. طاهرة: "يجب أن يتم إبلاغ مدرسى الطفل بمجرد حدوث وفاة أحد والديه حتى يقدم له مدرسيه المساندة اللازمة وربما يحتاج الطفل فى هذه الظروف لدروس خصوصية ولو بشكل مؤقت."


تعد الفترة الأولى التي يمر بها الطفل بعد وفات أحد والديه من أخطر الفترات التي تؤثر على نفسيته، فالكبير يعبر عن حزنه بالبكاء ويستوعب ألأمر بسرعة كبيرة، أما الأطفال فإن تعبيرهم عن حزنهم قد يظهر على شكل اضطرابات نفسية لأنه قد لا يكون استوعب معنى الموت بعد،


فبعضهم يعتقد أن من فقده، سواء الأب أو الأم سيغيب لفترة ويعود وأن هناك أملا برجوعه، وبعضهم قد يعبر عن حزنه بالبكاء الهستيري أو عدم الأكل وغيره من الأمور، ولعل عدم الاطمئنان والشعور بالخوف من أخطر المظاهر التي تبدو على الأطفال بعد وفاة أحد الوالدين، وتعد هذه المرحلة خطيرة جدا وحساسة. فعلى المحيطين بالطفل أن يراعوا ذلك كثيرا،

حيث إن البعض يهملون ذلك في فترة الوفاة حيث ينشغلون بأمور المأتم وغيرها من الأمور ولا يلتفتون للطفل الذي فجع بوفاة أمه أو أبيه، وعلى الشخص الذي يرعى الطفل في تلك الفترة التماسك أمامه والإجابة عن كافة أسئلته بوضوح. ويعد الأطفال أقل من 9 سنوات عرضة للإصابة بالكآبة أكثر من غيرهم في حال تعرضهم لحالة وفاة أحد الأبوين، فإذا تم التواني عن ذلك، قد تتطور الحالة وإذا كانت عنده قابلية للإصابة بالاضطرابات النفسية، فقد تصبح فرصة إصابته بالاكتئاب في المستقبل كبيرة جدا.





اروى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
    إبحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    طريقة عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
    حديث الوالدين مع الطفل عن المدرسة السعيدة بحياتها الاطفال والتربيه 2 منذ يوم مضى 11:06 AM
    كيفيه معرفه ان الجهاز مخترق او لا.. السعيدة بحياتها كمبيوتر ،، إنترنت،، اتصالات 2 02-25-2012 07:47 AM
    ما هي أسباب تعلق الطفل بأحد الوالدين السعيدة بحياتها الاطفال والتربيه 0 11-12-2011 07:23 AM
    كيفيه قرض اضافر طفلك السعيدة بحياتها الاطفال والتربيه 0 11-02-2011 09:29 AM
    كيفيه قرض اضافر طفلك السعيدة بحياتها الاطفال والتربيه 0 11-02-2011 09:27 AM


    الساعة الآن 01:33 AM.


    Powered by vBulletin® Version 3.8.4
    Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond